عملية عين سلام بقابس ضد جيش الاحتلال الفرنسي، (نوفمبر 1952)

يوم 17 نوفمبر 1952 نفذ مجموعة من شباب منطقة المنزل فى جهة ڨابس عملية جريئة رغم ضعف إمكاناتهم من ناحية العتاد ..

فقد نصبوا كمينا محكما لقافلة من الجيش الفرنساوى حيث مرت العربة فارغة و عند عودتها من منطقة باب بحر مقلة للجنود رفقة قافلة أخرى تم لفت انتباههم ب طلقة في عجلة إحدى العربات تسبب في وقوف القافلة و نزول بعض الجنود عندها أمطروهم بوابل من الرصاص سقط لهم أربعة قتلى و سبعة جرحى وقد إهتزت لهذه العملية فرنسا بأكملها فإنطلق الاعلام الفرنسى بالتجييش ..

بعدها بأسبوعين تقريبا إغتالت يد الغدر فرحات حشاد في 5 ديسمبر 1952.

ومن بين رجال الجهة الذين قاموا بتلك العملية نذكر :الحاج محمود الظاهري كان أول من أطلق الرصاص على قافلة الجيش الفرنسي في العملية اظافة الحاج الساسي عمران القزبار الطاهر بن علي و اخرين كثرين من الأبطال التونسيين منهم من لا يزال يخلد هذه الذكرى ويروى تفاصيلها ..

رحم الله شهداء تونس.

Visits: 495