القصف الإسرائيلي لحمام الشط، يعري حقيقة الضعف التونسي

يوم 1 أكتوبر عام 1985، “عملية الساق الخشبية ” قامت 8طائرات حربية من #إسرائيل بقصف مدينة حمام الشط، مستهدفين ضيوفنا #الفلسطينيين.

يلزم نعترفو و أن الإشكال الحقيقي عند حصول الضربة العسكرية يتمثل بالأساس في غياب مجرد الرد، ﻷنو كوننا نتعرضو للاعتداء مرتين الاولى في حمام الشط و الثانية في اغتيال ابو جهاد و كون اسرائيل توصل تضرب في تونس و تخرج منغير اي رد فعل فهذي أم الكوارث..

وهنا لازم الوعي التونسي يلاحظ ثلاثة مشاكل كبيرة؛.

1️⃣ مشكل الضعف العسكري :

– نحن إسترجلنا و كنا أصحاب شهامة و مبدأ كيف ضيفنا الفلسطينيين عندنا و فرحنا بيهم برشا، شعبا و حكومة ﻷن الشعب التونسيين في العموم يعتبرو فلسطين قضية حساسة برشا،، لكن للأسف ما نجمناش نحموهم و لا نحمو أنفسنا و لذلك السؤال المطروح علاش ما انجموش ندافعو على أنفسنا ؟ !

– كذلك يلزم نتسائلو علاش اسرائيل ضربت تونس و ما ضربتش الجناح المسلح الفلسطيني الموجود في الجزائر وقتها؟ ﻷن الجزائر كانت باش ترد لحظتها و ممكن اطيح الطيارات الاسرائيلية،، لكن تونس ما خرجت حتى طيارة للرد حتى ولو كانت طياراتنا ضعيفة و يطيحوها بسهولة كان يلزم نردو حفظا لكرامتنا موش نبقو نتفرجو.

– و هذا نلاحظوه في اعتداء على حمام الشط و إغتيال ابو جهاد و التدخل الليبي في حادثة قفصة عام 1980 … و ثبت بالمكشوف أن قدراتنا العسكرية ضعيفة لدرجة غير قادرين على حماية أنفسنا من إعتداء و هذا الي يهمنا كقوميين توانسا. و كيف نرجعو لتاريخنا القريب نلقو ان الخطأ يرجع مع بداية بناء الجيش لدولة الإستقلال و بورقيبة الي ما يشوفش داعي لانشاء جيش قوي ﻷن تونس يعتبروها بدون اعداء و محمية من الدول الكبرى، يعني أي دولة او جماعة مسلحة يمكن تعتدي علينا بكل سهولة دون اي مقاومة من جانبنا، و الوضع هذا مزالنا نعيشوه للآن.

– لذلك يلزم يكون عندنا قدرات دفاع جوية تقدر تعمل رد فعل او التصدي لاي هجوم.. لزمنا قوة عسكرية جوية بدرجة أولى تصد الهجومات الخاطفة و قوة برية تحمي الحدود من الجيران و الأهم يلزم عقيدة عسكرية جديدة تفرض الرد الفوري و الناجع على أي إعتداء عسكري.

2️⃣ إشكال التبعية للقوى الكبرى :

– بما أن السلطة التونسية ما تشوفش داعي لإنشاء جيش قوي ﻷن تونس يعتبروها بدون أعداء و يتصورو انهم حتى لو صار اي اعتداء فإن الدول الكبرى الي تدخل تونس تحت جناحهم كيف (امريكا وفرانسا وبريطانيا و و و ) باش يدافعو علينا لكن هذا ماصارش حتى مرة بل الأتعس أن أمريكا تأيد إسرائيل في ضربة حمام الشط ما دفع ببورقيبة للتهديد بقطع العلاقات، لذلك بان بالمكشوف خطأ سياسة بورقيبة الخاريجية المبنية على التبعية لأمريكا و يلزم نفهمو ان الدول الكبرى تلوج كان على مصلحتها و وقت الي تصير حاجة لتونس ماعندهم فيها حتى مصلحة راهم باش يسلو رواحهم و يبقو يتفرجو فينا.

3️⃣إشكال التعتيم الإعلامي على الشعب:

– يوم الي صارت الضربة في حمام الشط و بعد ما رجعت الطائرات الاسرائيلية ،، بقيت تونس لساعات باش تهبط بيان و تعلم الشعب في التلفزة أن الضربة صارت من طائرات مجهولة الهوية و لمحو لشكهم في تورط ليبيا و ماهبط بيان صحيح كان من غدوة الصباح. مع العلم ان اسرائيل عملت ندوة صحفية و تعلن على مسؤوليتها على الهجوم بعد ما صار الهجوم مباشرة.

و الأغرب من هذا إنه ثما أخبار تحكي و ان الجزائر و إيطاليا حذرو تونس من الطائرات المتجهة نحونا لكن ما نلقو حتى تحرك تونسي، و لا تنبيه المواطنين للهروب من الموقع و الطائرات الي كان من الممكن كشفها بسهولة و هي جاية في الطريق ثم يخلو الشعب موش عارف اش صار و يخرجو بيان سخيف و المواطن ما يعرف المعلومة و يفهم اش صار الا بعد مرور يوم كامل بعد ما شطر شعوب العالم عرفت بالضربة و الشعب التونسي لا يعلم بشيئ .

Visits: 181