الزعيم السياسي: الشهيد الطاهر صفر (1903-1942)

الزعيم السياسي: الشهيد الطاهر صفر (1903-1942)

الطاهر بن مصطفى صفر، المناضل السياسي، ورجل القانون، الكاتب الخطيب، والمحاضر في شؤون الفكر والوطنية والاقتصاد السياسي.

ولد بمدينة المهدية في 12 نوفمبر 1903، حيث نشأ بها و مر في طفولته بمرحلة الكتاتيب وحفظ فيها القرآن الكريم على يد المؤدب حسن فضة والتحق سنة 1909 بالمدرسة الابتدائية بزاوية سيدي عيسى ثم انتقل إلى المدرسة العربية الفرنسية بالمهدية وخرج منها متحصلا على شهادة ختم الدروس الابتدائية وهو في الثالثة عشرة من عمره. وزاول الطاهر صفر تعليمه الثانوي بالمدرسة الصادقية في العاصمة تونس ثم بمعهد كارنو وتحصل بامتياز على ديبلوم ختم الدروس بالصادقية وعلى جزئيْ الباكالوريا متفوقا حتّى على التلاميذ الفرنسيين الذين كانوا يزاولون تعليمهم معه في معهد كارنو الفرنسي.

إثرذلك، تطوّع لإدارة وإصلاح برامج تعليم المدرسة العرفانية التابعة للجمعية الخيرية الإسلامية بتونس قبل أن ينتقل سنة 1925 إلى باريس لمواصلة تعليمه العالي في الحقوق والآداب والاقتصاد السياسي وتحصل على أوّل جائزة في مناظرة علمية في الاقتصاد السياسي سنة 1926 متفوقا على جميع المساهمين في المسابقة من فرنسيين وأجانب.

ساهم في نشاط طلبة شمال إفريقيا، وكتب في كثير من الصحف والمجلات منها (العمل) و (ليلى) و (صوت التونسي) & إثر رجوعه إلى تونس قادما من باريس في صيف 1928، باشر الطاهر صفر المحاماة، وانخرط في صفوف الحزب الحر الدستوري التونسي الذي أنشأه الزعيم عبد العزيز الثعالبي بل وعيّن في لجنته التنفيذية.

كما شارك مع عدد من رفقائه مثل محمود الماطري والحبيب بورقيبة والبحري قيقة في تحرير جريدة العمل باللغة الفرنسية للدفاع عن حقوق التونسيين المهضومة والتشهير بمساوئ الاستعمار في تونس، وكان يكتب قبل ذلك في صحف أخرى منها لسان الشعب وصوت التونسي بالفرنسية وصوت الشعب بالفرنسية لسان حال حزب الدستور.

الصورة: الطاهر صفر وعلى يمينه البحري قيقة ومحمود الماطري والحبيب بورقيبة عند مؤتمر بعث الحزب الحر الدستوري الجديد.

دعا الطاهر صفر بمعيّة الحبيب بورقيبة ومحمود الماطري والبحري قيقة وأمحمد بورقيبة إلى عقد مؤتمر استثنائي لحزب الدستور في مارس 1934 بمدينة قصر هلال لحسم الخلاف المستفحل مع باقي قيادة الحزب المعروفة بتسمية جماعة اللجنة التنفيذية وقد تمخّض عن تكوين الحزب الحرّ الدستوري الديوان السياسي الذي سيعرف لاحقا باسم حزب الدستور الجديد وانتخب الطاهر صفر كاتبا عامّا مساعدا في حين آلت الرئاسة إلى الدكتور محمود الماطري والكتابة العامّة إلى الحبيب بورقيبة.

نفت السلطة الاستعمارية الفرنسية الطاهر صفر إلى مناطق التراب العسكري في الجنوب التونسي في جانفي 1935 مع صالح بن يوسف والبحري قيقة ومحيي الدين القليبي ملتحقين بذلك بالحبيب بورقيبة والماطري ومَحمّد بورقيبة ويوسف الرويسي الذين سبقوهم إلى هناك منذ سبتمبر 1934، ثم وقع الإفراج عنهم في أفريل من سنة 1936 ليعودوا إلى نشاطهم الوطني وتوعية التونسيين.

إثر أحداث 9 أفريل 1938 بادرت سلطة الحماية الفرنسية إلى اعتقاله يوم 23 أفريل 1938 وبقي مسجونا إلى حدّ أفريل سنة 1939 ليخرج من هناك في حالة صحّية ونفسية متدهورة ولم يلبث أن توفّي وعمره 39 سنة في شهر أوت 1942ودفن بالمهدية.

قيل في الطاهر صفر :
يا ” طاهر” العقل وأسّ أمة وقعت — في هوّة وسطا عن حقّها جور
يا ” فيلسوف” لحزب عزّ قائده — الشعب عبدكم والدهر مأمور
قد كنت بالأمس فردا من دعائمه — واليوم رأيك لللأجيال ” دستور” .

ــــــــــــــــــــــــــــ المراجع ــــــــــــــــــــ :
تراجم المؤلفين التونسيين؛ محمد محفوظ
الطاهر صفر المناضل؛ خالد عبيد

Visits: 336