التبذير في الميزانية (10) : الهيئة العليا المستقلة للإنتخابات

الأمة التونسية

ميزانية الهيئة العليا المستقلة للإنتخبات تقدر هذا العام ب 24،9 مليون دينار مقارنة ب 67،28 مليون دينار عام 2017 : لماذا ؟ لأن ميزانية سنة 2018 لم تقم بعملية تخصيص موارد خاصة بالإنتخابات البلدية المقررة لعام السنا و المقدرة تقديريا ب 45 مليار.

۞ ما معنى هذا ؟ فما إنتخبات عام السنا و إلا لا ؟ و قداش الكلفة التقريبية للإنتخابات و علاش ماوقعش تخصيص ها النفقات في الميزانية التي وقعت مناقشتها موفى 2017 ؟

بإقتطاع النفقات الخاصة بالإنتخبات فإننا أمام ميزانية أهم نقاطها تتمثل في:

  • تطور نفقات الأجور بنسبة 6،4%

  • تطور نفقات التسيير بنسبة 9،7% إثر تطور نفقات الصيانة و التنظيف و نفقات وسائل النقل بنسب تتراوح بين : 4،9% ل 150% ..

  • تطور إعتمادات التنمية بنسبة تقارب ال10% لتبلغ ال 8 مليون دينار تخصص لإقتناء مقرات لفائدة الهيئة.

الإشكال صلب الهيئة يتمثل في:

1/ عدم تحضير ميزانية للإنتخابات رغم الإلتزام بالقيام بها في سنة 2018 و لهذا، إضافة لمعناه السياسي،
معنى مالي: ميزانية تكميلية مبلفطة و مبالغة في تقدير تكاليفها أي في عوض نخصصوا 45 مليار للإنتخبات فإن من الممكن تخصيص مبلغ أفدح من هذا بحكم إنو نقاش ها الميزانية و الموافقة عليها سيكون ليلة صلى الله.

2/ تطور نفقات التأجير و التسيير و إعتمادات تحسين المرافق بنسب كبيرة (نسب تفوت نسب التضخم المقدرة مابين 6،1% و 6،4% و تفوق نسب النمو الإقتصادي المقدرة ب 2،3%).

3/ العدد الكبير للأعوان و الموظفين صلب الهيئة 420 موظف و عون أي بمعدل عام يقدر ب 27 ألف دينار سنويا لكل موظف أو عون (بالطبيعة التفاصيل و الشهاري تفرق بين كل سلك و كل صنف من الاصناف و المعدل عام).

Visits: 242