من الشعب العياش إلى الشعب الحي

من الشعب العياش إلى الشعب الحي

من الشعب التونسي العياش إلى الشعب التونسي الحي

1. الشعب العياش:

ـ يعني انسان عياش ، خبزيست ، يجري ورا الخبزة و نقصدو انسان من ولادتو لمماتو عندو هدف وحيد اوحد ماشي عليه كل جهدو : هو توفير ماكلتو و بالاحرى البقاء على قيد الحياة . هذا يعني انو الانسان هذا مازال في الحد الادنى الضروري للحياة ، انو يقعد حي اكهو ومن بعد ما يعمل شي و ما يخمم في شي وما يلتزم بشي.

ـ انسان عياش يعني انسان بلا طموحات، بلا هوايات، بلا اهتمامات و بلا مبادئ، بعد ما يضمن بقاءه على قيد الحياة يقعد في وضع القلق والفدة و التفاهة.

2. الشعب التونسي العياش :

ـ كيف نقولو انو الشعب التونسي عياش فنحن نقصدوا ان هدفه الوحيد انو يبقى حي ومن بعد يقعد ، يبرك ،يركش ، يعدي باقي وقته في التفاهات و هذا يعني انو معندوش مبادئ يعيش بيها ولأجلها ، أهداف وغايات يؤمن بيها و يضحي عليها ويسعى لتحقيقها و بالطبيعة : طموحات يحلم بيها ليل نهار و يكرس وقته بش يوصللها.

ـ كيف نقولو نحن شعب عياش فإننا نحتقرو انفسنا لأنو ضمنيا ما نعتقدوش اننا أهل للحياة الراقي والعظيمة والحقيقية. كيف نقولو نحنا عياشة وماركة اخطا راسي و اضرب فهذا السبب الاول والرئيسي لقدسية الفشل والعجز المتوارثين عندنا من عقود في كل المجالات : علميا ،فنيا ،رياضيا ، اقتصاديا و سياسيا.

ـ كيف نحصروا كل فكرنا على البقاء على قيد الحياة و نعتقدوا انو بعد توفير الماكلة و توابعها انو معاد عندنا ما نعملو !!!

هنا كارثتنا المطلقة وهنا يجي السبب في فقداننا لنظام قيمي يخلي عندنا مبادئ نحاربو عليها ولذلك فيسع ما نرخو ونفشلو ونضعفوا، فيسع ما ننهارو ونقولو كلمتنا الشهيرة : مانجموش و مايخلوناش ونجيبو كل النظريات الي تكرس حتمية التخلف والضعف والعار التونسي ونختموها بنحن هكا عياشة ما ناش متع مبادئ ولا اهداف ولاطموحات و الكلام الكبير و بكل صحة رقعة نقولو: التخلف مزيان.

3. في الفرق بين العيش و الحياة:

ـ الحياة هي الحركة ، النمو ، التوسع ،السيطرة ،القوة و العظمة وكل المعاني التقدمية هيا نابعة من مبدأ الحياة ، لقد خلقت الحياة لتسود على الكون.

هدف الحياة الوحيد هي انها تسود على الكون و تضم كل المادة ليها و تنظمها من اول وجديد.

ـ لأجل تحقيق اهدافنا ككائنات حية لازمنا نعملو جهد بش نبقو أحياء وهذا شرط ضروري لتحقيق أهداف الحياة، العيش هو شرط للحياة ، شرط اولي ، اما الحياة بيدها فإنها مسار تقدمي يبدى من العيش الى السيادة على الكون , السيادة على الكون هي المهمة الي تخلقنا على خاطرها و هذه هي الحياة الحقيقية : السعي الدائم والأبدي للمزيد من القوة والتوسع الدائم و السيطرة المستمرة لمجالات جديدة.

ـ الحياة الحقيقية تستلزم مبادئ نؤمنو بيها و أولها: أننا توانسة خلقنا لنسود على مصيرنا و لنرفع تونس لمقام العظمة.

الحياة الحقيقية تستلزم الالتزام بأهداف وتستلزم طموحات تستلزم وعي و تستلزم جهد دائم وخدمة وتضحية، من الاخر تستلزم روح و فكر حيين.

ـ للنا يجي الفرق العيشة كهو تنفي هاذم لكل و تقلك مانجموش و تكتفي بأنها تجيب عشرة الحاكم و تقعد حية لين تموت: العيشة هي حياة بلا معنى ، انها حياة في مستوى الصفر .العيشة هي حياة لا تستحق الحياة.

ـ الشعب العياش لا يستحق الحياة لنو زايد تماما، يستهلك في ضرورات الحياة وما يعمل بيها شي .

4.الى الشعب التونسي الحي الى الأمة التونسية الحية:

ـ تونس بلادنا ممكن هي اكثر بلاد في العالم فيها قهاوي وين الشعب يركش. نحن من أكثر شعوب العالم الي نحبو القعدة ونفدوا من الجهد، التعب، التضحية، الإنظباط ،الفكر و وعينا سطحي علخر.

ـ تونس بلاد شاعر الحياة والطموحات والاحلام وين شعبو يموت على الركشة و يستمتع بالفرجة على الشعوب الحية!!!!

ـ شعبنا التونسي لازمو يفيق على روحو لأنو ماهوش حي. شعبنا عايش كهو و عندو وقت يعدي فيه في الدنيا كيما في الخدمة بالظبط و المهم عندو تعدية الوقت بلي يجي!!

ـ امتنا تو محتاجة تفيق و تقوم من قدام التلفزة الي تتفرج فيها في حياة الاخرين وتمشي تخلق حياة ليها ، تخلق حياتها مش تعلق و تتكلم على حياة الخارج.

ـ امتنا التونسية جاها الوقت بش تفيق على حقيقة عيشتها و تعمل همة و قيمة لروحها و تعرف معنى الحياة الحقيقية و تمشي في اتجاهها.

ـ جا الوقت باش نرجعو ل”كلام الشابي” شاعرنا العظيم :

و من لم يهوى صعود الجبال * يعش ابد الدهر بين الحفر

ـ عشنا ياسر في الحفر لين تعبات بالماء، خززت ، خمجت ، ريحتها نتانت ، تعبات بالزبلة متع الشعوب الاخرى و بدينا نمرضو !!!!

جا الوقت باش نخرجو من الحفرة الناتنة، الممسخة و نطلعو لجبلنا وين نشمو هواء نظيف و انجمو نخزرو للعالم من فوق ونعيشو السيادة ووقتها يكون لعيشنا معنى ووقتها تتبدل شروط حياتنا و وقتها نولو امة حية و عظيمة كما أراد لنا الله ان نكون.

ـ

Visits: 94