شروط القيادة السياسية لدولة تونسية حقيقية

شروط القيادة السياسية لدولة تونسية حقيقية

 

من قرون تعاني تونس من إشكال ضعف القيادة السياسية،  ورغم وجود الدولة العصرية و التعليم العصري…  ثبت إنو قادتنا السياسيين فاشلين تماما  في كل شي باستثناء: الكذب، الفساد، هدر الموراد.

نحاول نكون موضوعي  :

ـــ  قادتنا السياسيين في السلطة و المعارضة موش لكلهم بداو فاسدين، كذابة و حمقى. بالعسك، فيهم برشا  مناضلين أو معارضين  و لكلهم تقريبا خريجي جامعات تونسية و فرنسية في إختصاصات مختلفة كالقانون أو الطب أو الهندسة أو الإقتصاد…  و فيهم شكون عندو  دكتورا . لكن رغم بداياتهم  باهية الي تمثلت في شكل ( نضال و مواقف و دراسات ممتازة) ، و رغم فيهم شكون عندو  خبرات سياسية و إدارية عملاقة.
إلا أنو فشل الجميع من  الستينات لليوم بعد 50عام في الارتقاء بالوضع التونسي (سلطة و معارضة)، و أصلا بعد إنتخابات 2011 وين جاونا معارضين لبن علي، فإنهم فشلو تماما في  تحقيق أي تقدم  على  وضعية ما قبل الانتخابات و عملولنا  دستور مشوه خلقيا  و غير قابل  التطبيق  .

 

ـــ تو لازم نشوفو كيفاش نطرحو  قضية القيادة:

بش نعتبرو الدولة  ماكينة كبيرة عملاقة و كيما جميع الماكينات تصنعت و فيها  نظام استخدام عملو  الصانع، و باش نسهلوها خلينا نشبهو الدولة بالكرهبة .

الدولة  هي عبارة على  كرهبة  و  الشعب  راكب فيها و لذا لازمها  سائق .
السائق باش يختاروه ركاب الكرهبة بأي وسيلة ( إنتخاب، قرعة، إتفاق، عركة …)

السائق لازمو هنا معرفة بالسياقة بقانون الطرقات و تبديل السرعات و التوقيف و قواعد بسيطة في  الميكانيك  يعني معارف نظرية تأهلو للسياقة.
لكن زادا ينجم يبدا يعرفهم اما خواف أو ماعندوش ثقة في نفسه  أو مريض أو  معاق… و لهنا  كفائة نفسية جسدية و لازم زادا  تركيز  و  حضور ذهني و الا  دخلت في حيط  .

ــ يعني تويكا السائق لازمو يكون :
1.متمكن من #قواعد السياقة .
2.حاضر #ذهنيا و #جسديا للسياقة
3. #تركيز أثناء السياقة : رغم حس الركاب و هذه هامة ياسر لأنهم  يشغشبوه.

السائق  إستوفا الشروط و من بعد : هوكا شاد الكرسي و قاعد !!!! شبيه ؟ لأنو ما يعرفش وين ماشين !!
لهذا السائق لازمو يعرف بلاصة يمشيلها يعني لازمو #هدف مقصود.
و إذا السائق حاضر، عارف وين ماشي .لكنو ما نجمش يتحرك لأنو مزال ما يعرفش الطريق، لذلك يلزمو يعرف الطريق و لازمو خريطة تكون إما دليل إو خريطة أو وعي .

تويكا نكونو إستوفينا شروط السياقة  :
1. #الكفائة النظرية العملية ( النفسية الجسدية)
2. تحديد #الهدف
3. وجود #الخريطة: خطة السير
ــ نرجعو تويكا  للدولة  و قيادتها :


  الحكاية تشبه لبعضها بالظبط،  الدولة جهاز فيه  نظام استخدام : قوانين، هياكل، ادارة، مالية، علاقات و تحتاج لمعارف متنوعة ( قانون، ادارة، اقتصاد، أمن، جيش، إجتماعيات، علاقات دولية، تاريخ ، اتصالات…)
لازم يكون  القائد السياسي ملم بجوانب باهية منهم و كيما  السائق مش لازم يكون  مهندس  أو  ميكانيسيان أما لازمو يعرف  حجات ضرورية، كذلك القايد السياسي الي باش يحكم دولة موش ضروري يكون مختص في أي  مجال  أما يعرف برشا حجات، يعرف عبر مطالعاتو الشخصية و حياتو السياسية .
كذلك لازمو، قدرة نفسية، رباطة جأش، صلابة، عزيمة، قوة ، جرأة باش ينجم يواجه التشغشيب  و  المخاوف.  يعني لازمو حضور ذهني و برود دم، و هذه نسيمها  القدرة النفسية الجسدية .
كذلك لازمو، يبدا عندو  هدف سياسي  مش يشد  الدولة  و يبرك.
كذلك لازمو، خطة سير الي نسموها  برنامج سياسي.
كذلك لازمو، يعرف الثنية أي  مطلع على الواقع  .

كيف  السائق في  سباق باريس داكار ينجم يستعين بمساعد  ( خريطة و إتصال و إحتياط) ، قايد الدولة  ينجم يستعين ب مساعدين  و لهنا لازمو يختار كيما السائق: المساعد الي ينجم يعوان و يمنع و يفيد و يجي في بلاصتو في  الحادث/العجز  يعني  قايد مستقبلي .

دونك  قيادة الدولة  تختلف تماما على  قيادة الجماهير و لهنا نسموها  رئاسة الدولة  أو رئاسة الحكومة: الأمر الي يفترض فيها  الإنسجام و الوحدة  أي ما تجيش بزوز رؤوس.

لهنا يجي مكمن  الإشكال التونسي  وين عندنا أقلية  تفهم في  جهاز الدولة أو تحاول تفهمو  : كل التيارات السياسية التونسية بدون إستثناء تجهل  الجهاز و تتعامل معاه كأنو عصا سحرية بتفكير دجلي بامتياز.

ــ  التيارات السياسية التونسية  تحدد  أهدف هلامية شعارات  تنقصها  الدقة والموضوعية .
ـــ التيارات السياسية التونسية : ماتعرفش معنى: الخطة/البرنامج السياسي و تجهل  الواقع .
=> لكل الأسباب هذه : تجينا سياسة غالطة و ندخلو في حيط و نعملو حوادث و تفسد الكرهبة و نعجزو على تصليحها و كيما العادة نظطرو نستعينو بالخارج: فلوس و أفكار و هكذا دواليك.

#القومية_التونسية  تخدم على تلافي النقص الكامن في العقل التونسي و لذلك في  فكرها السياسي  ديما تحاول تضوي المفاهيم والتاريخ و تكون موضوعية  و تفهم  الجهاز  و تناقشو كجهاز  مش كأشخاص .

القومية التونسية تقترح قيادة حقيقية للأمة التونسية: فكر و ممارسة لأجل دولة جديدة تونسية بالفم و الملا.

 

Visits: 326