من آخر معارك الثورة المسلحة: معركة جبل برڨو نوفمبر 1954

من آخر معارك الثورة المسلحة: معركة جبل برڨو نوفمبر 1954

منذ مارس 1953 تنظمت المقاومة المسلحة بمنطقة جبل برڨو و وجهت عملياتها ضد المعمرين المتعاونين مع منظمة اليد الحمراء مثل :  موصاك و قرنيز و كريوس؛ أخذ المقاومون من جبل برقو فضاء لنشاطهم، وضمت مجموعتهم نحو 84 مقاوماً، 36 منهم من أبناء برقو، وانقسمت أفواج المجاهدين إلى أربع مجموعات، أولاها مجموعة بقيادة بلقاسم بالبوصي، ومركزها كاف الأحد بجهة الربع، وثانيها مجموعة الهادي التركي بكاف الظل بجبل بوتيس، وثالثها مجموعة بقيادة بلقاسم الجليطي ويساعده صالح بوطبة، وهو من جند الباي، ومركزها كاف الخويجة بدشرة بلوطة، ورابعها مجموعة الهادي بلباهي والهادي بلعباسية وتمركزت بالبحيرين.

 

 أما القيادة العامة فقد كان يشرف عليها سالم الورغمي، أحد الجنود الفارين من جيش الباي، و قدعُيّن في هذه المهمة بإيعاز من الحزب الدستوري الجديد.

 

 كمنت مجموعة صالح بوطبة لإحدى الدوريات الفرنسية و نجحت في أسر خمس جنود فرنسيين من بينهم جندي (يظن أنه إبن أحد الجنرالات) & قد حشدت فرنسا لتحريرهم قوة مكونة من آلاف الجنود تدعمهم المدفعية.
و إندلعت معارك متعددة بين مجموعات المقاومين التي يبلغ تعدادهم قرابة 60 نفرا مجهزة بعتاد عسكري مهترئ و قديم يعود للحرب العالمية الثانية في غالبه؛

إلا أن الروح و الڨلب و الإرادة مكنت ستين مقاوم تونسي من الكفاح لمدة تقارب أسبوع و من تكبيد الجيش الفرنسي خسائر مهمة في الأرواح و العتاد ، من يوم 08 إلى 13 نوفمير 1954.

 

 من الجانب التونسي أسر الفرنسيون 20 مقاوما و إستشهد 18 مجاهدا، في ما يلي أسمائهم :

 

الشهيد الصادق بلحاج من قلعة الاندلس

الشهيد العربي العيساوي من قلعة الاندلس

الشهيد الصادق رهيط من قلعة الاندلس

الشهيد حمدة العيساوي من قلعة الاندلس

الشهيد سالم الورغي من مدنين

الشهيد محمد سلامة من عوسجة

الشهيد الطيب العتروس من الكنايس

الشهيد علي الڨمودي من المكناسي

الشهيد علي الڨيزاني من جبل البرج

الشهيد عمار الرحيمي من الافراش

الشهيد الهادي الرحيمي من الأفراش

الشهيد أحمد الغانمي من المكناسي

الشهيد الطيب بن علي من جلمة

الشهيد محمد الصغير البرڨاوي من برڨو

الشهيد البشير الڨندولي من المكناسي

الشهيد عبد النور اليحياوي من برڨو

الشهيد عمر الشابي

الشهيد المستوري بن حسين

كانت هذه معركة الربع ساعة الأخيرة إلي توحدوا فيها التونسيين من كامل جهات البلاد و واجهوا المستعمر الفرنسي بشكل مستميت و قدموا في سبيل ذلك الشهداء …

لوحة رخامية تخلد أسماء شهداء معركة برقو
  هذه الصورة لعدد من المقاومين سجلت بسفح جبل برڨو بعد إنتهاء المعركة بعشرة أيام وهم من اليمين الأخ علي بن رمضان من مجاز الباب الواقف من طرف الصورة، والواقف في الوسط يرتدي كسوة سوداء الأخ محمد اليعقوبي و من ورائه الأخ خميس الهراب من قلعة الأندلس و جلوسا أماح اليعقوبي الشيخ حسن العيادي و بجائبه على اليمين علي بوحسين و في الوسط عبد العزيز البحري من الجبل الأبيض صاحب النظارة السوداء و من ورائه واقفا العروسي بالطاهر من عسكر الباي و بيده ورشاش و على يساره جلوسا أحمد بن رجب ماسح الأحذية الذي قتل السيد المختار بن عطية و بجانبه الأخ عبد الجليل خليل من قلعة الأندلس و البقية أفراد المنظمة في برڨو.

المناضلة فاطمة المحرزي . (مصدر الصورة والمعلومات، المتحف العسكري بمنوبة)

أمنا المناضلة فاطمة المحرزي :

هي فاطمة بنت بوبكر بن أحمد المحرزي، هي أخت المقاوم عبد الوهاب بوبكر و زوجة المقاوم بلقاسم بوحجر البرقاوي و ولدت سنة 1919 في منطقة برقو.
كانت تطبخ الأكل للمجاهدين وتغسل و تخيط ثيابهم؛ كما كانت تخفي المقاومين وتعينهم في التنكر و التمويه أثناء تنقلاتهم كما ساهمت في نقل الأسلحة و الذخائر للمجاهدين في منطقة برڨو و حكم عليها بثلاثة أشهر سجنا لمسك أسلحة مخفية في قفّة.
تعرّضت لأبشع أنواع الاعتدائات من قبل الجيش المحتل حيث قام باغتصابها أمام مرأى من الأطفال الباكين هي وسلفتها وضرتها و ذلك خلال حملة الانتقام لمقتل الجنديين اللذين وجدت جثتاهما في كيسين بالجبال.
أثناء معركة برڨو، لبست الحداد وخلعت الحليّ وطلت وجهها بالرماد.

المراجع:

تاريخ تونس المعاصر للأستاذ أحمد القصاب

السجل القومي لشهداء الوطن، إعداد إدارة الحزب

صفحات من تاريخ سليانة الحديث للأستاذ عبد القادر الهاني.

مذكرات مقاوم من قلعة الأندلس، علي بوحسين

Visits: 1114