الفقيه السياسي : محمد الصادق النيفر (1883-1938)

الفقيه السياسي : محمد الصادق النيفر (1883-1938)

مجلة الأمة التونسية..

ولد محمد الصادق بن الطاهر بن محمود بن أحمد النيفر في العاصمة سنة 1883 (أو 1882) في بيت من بيوتات العاصمة المشهورة بتخريج العلماء و الفقهاء.

ثم إلتحق بالزيتونة سنة 1894 و أخذ العلم عن المشايخ المولدي بن عاشور وأحمد بن مراد وسالم بوحاجب وعمر بن الشيخ ومحمد النجار وأحمد بيرم ومصطفى رضوان ومحمد النخلي وعلي الشنوفي و غيرهم & لما حصل على شهادة التطويع سنة 1919م تصدّى للتدريس والاشهاد.

كان الشيخ إماما و خطيبا بجامع الزرارعية في باب بحر تميزت خطبه و محاضراته بتطرقها للجوانب الإقتصادية و السياسية و مظالم الإستعمار الفرانساوي في بلادنا و تدعم هذا التوجه المسيّس بإنخراط الشيخ بالحزب الدستوري و كان من الفاعلين في لجنته التنفيذية.

يعد الشيخ النيفر من أوائل المطالبين بسنّ #دستور تونسي عبر مخاطبة ممثلي الحكومة الفرنسية بتونس : “إيتيان فلندان” نائب المقيم العام و النائب دو كاسيون ، و مخاطبة الباي التونسي في هذا الغرض و قد ترأس الوفد الذي ذهب لمقابلة محمد الناصر باي بالقصر الملكي بالمرسى في 18 جوان 1920م وألقى خطابا طالب فيه بمنح الشعب #مجلسا #تشريعيا #منتخبا انتخابا حرّا و سلم للباي عريضة ممهورة بإمضائات آلاف التونسيين المتبنين لهذا المطلب.

عاقبت سلطات الحماية الشيخ النيفر بالإيقاف عن ممارسة التدريس لمدة ستة اشهر و بإنقضائها عينه الباي في منصب قاضي و قد حاولت السلطات الفرسنية التأثير على الباي للعدول عن هذه التسمية و لكنه أصر على موقفه و لكن إثر وفاته تغيرت المعطيات.

حين تولى القضاء، رفض الشيخ النيفر جميع المحاولات المتأتيه من حاشية الباي أو من المتنفذين لإغرائه و التدخل في سير القضايا و قد جلبت له صرامته عداوة وزير العدلية حينها “مصطفى خير الدين” الذي كاد له لدى الباي الجديد و عزله عن خطة القضاء سنة 1929، و منعه من الرجوع لخطة التدريس بسبب مواقفه السياسية.

إثر هذه المحنة تفرغ الشيخ محمد الصادق النيفر للتأليف و المطالعة لحدود وفاته سنة 1938،
و قد ترك:

. مكتبة ثرية بالمخطوطات تم التبرع بها للمكتبة الوطنية،
. حاشية على شرح التاودي للعاصمية
. ذيل الديباج المذهب لابن فرحون
. سلوة المحزون في تتمّة كشف الظنون
. تعاليق على أبواب من صحيح البخاري

وله مقالات متفرّقة منشورة في “المجلة الزيتونية” لم يقع جمعها.

 

 

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
المراجع:
تراجم المؤلفين التونسيين؛ محمد محفوظ،

Visits: 510