إمتيازات الأجانب في تونس: هل هذه دولة التوانسا أم دولة الأجانب؟

– مرة نحوس في احدى الضواحي الجميلة على البحر و فجأة يطلعلي بوليس كاسح بطل و يسألني سؤال صعيب برشا : “انتي تسكن هنا؟” و “فاش تعمل هنا؟” بالطبيعة مرمد بحالي و في الاثناء تعداو زوز اجانب اوروبيين و هو تبسملهم وقاللهم “بونجور” !!
ايه نعم انا التونسي نتهنتل و البراني يسلمو عليه.

-الأمريكاني الشهير الي تونس بكلها فرحت بيه يذكر انو نهار منهارات يحوس في الليل على الشط جاه بوليس و طلبو في بطاقة التعريف و كيف عرفو امريكاني فرح بيه علخر و استدعاه لعرسو ايه هكا امريكاني يستدعاه لعرسو و التونسي يبحثو و يبهذل بحالو.

– أيام الثورة تشدو أجانب أوروبيين مسلحين في سيدي بوسعيد و قالو انهم يصطادو في الحلوف!! ايه في سيدي بوسعيد.

– بطو السلاح البلجيكي الي قالت الديوانة انها اتبع فيه من المصدر طلع بقدرة قادر سلاح لعب.

– الزوز امريكان الي مورطين في الارهاب في جهة جندوبة قبل عامين.. ومية تسيبو و طلعو ملايكة الرحمة ورسل السلام الكوني.

– في كاس افريقيا 2004 الجمهور الدزيري خربقها صفاقس تماما تي وصلو للاهانة العامة ( اقتحام حمام نساء) لكن الامن التونسي ما تدخل كان بعد مشاورة رئيس دزاير على اساس كان جو توانسة غادي راو بوتفليقة قعد يستنا في بن علي بش يشاورو.

– الفنانين الاجانب بدون استثناء يتمتعو بتقدير و اهتمام وكاشيات بما لا يقارن بالفنانين التوانسة و قريب الحكومة تلحسلهم ساقيهم. أصلا ثما فنانين اجانب مجيئهم لتونس يولي حدث تاريخي تتناقلو الاجيال.

– الشركات الأجنبية تنهب و تستغل وتسرق و تتهرب من دفع إلتزاماتها المالية لتونس و يقع التسامح الفاضح معاها.

– الامراء الخليجيين يصطادو الغزال و الحبارى في الصحاري التونسي تحت حماية الامن الرئاسي.

– السياح الاجانب عندهم صلاحيات التجول الصحراء التونسية مقابل انو التوانسا تتمنع عليهم بالحجج الامنية الواهية.

– السياح الاجانب يفاحشو التوانسة مقابل التتليف العام بداية من القضاء للحكومة والاعلام المنحط.

– اسرار الدولة التونسية و جميع انواع الوثائق التونسية/المعاهدات مع الخارج يباح الاطلاع عليها للاجانب فيما يتمنعو التوانسة من ذلك على اساس اسرار الدولة/هيبة الدولة.

– السياسيين الاجانب/السفراء الاجانب محلولة جميع انواع البيبان قدامهم مقابل غلقها تقريبا قدام التونسي.

– الخيرات التونسية عموما معدة لإستهلاك الاجانب و لتمتيع السياح الأجانب بيها بأرخص الاسوام مقابل استرخاص التونسي فيها.

– للأجنبي و خاصة الاوروبي أو الامريكي صلاحيات التنقل و زيارة كل انواع المواقع التونسية تحت حماية البوليس التونسي مقابل انو التونسي يتعرض ديما للسؤال الفلسفي الخطير “آش تعمل هنا؟” و مقابل انو التونسي ديما في موضع اتهام بالارهاب او التآمر على امن الدولة.

– الادارة التونسية تتحول لإدارة سويدية قدام الاجنبي وين الوزير بيدو يهبطلو و يفرح بيه و الامر يوصل للرئيس بيدو يتذللو .اما التونسي فمن عون الاستقبال يبدا التهنتيل والتمرميد.
……

– الأمثلة تنجم ماتوفاش على امتياز الاجنبي قدام التونسي في كل شي ابداها من التقدير والتقييم والاحترام للمصالح والمنافع لدرجة انك تتسائل هاته الدولة هي دولة شكون؟
دولة التوانسا أم دولة الأجانب؟؟!

– من مئات السنين من ما قبل الإستعمار ولوقتنا الحالي الدولة التونسية مخنوقة و الأمة بكلها تعاني الامتيازات الاجنبية لدرجة تذكر بعهد ما قبل الاستعمار وين وصلت الامتيازات الاجنبية لدرجة اتو البراني الي يعمل جريمة يتحاكم في قنصلية بلادو و لدرجة انو متحيلين اجانب يتلكشو على الحكومة التونسية باش يشكيو بيها لقناصلهم و ياخذو تعويضات هامة (قضية هنشير طبربة وهنشير سيدي ثابت قبل الإستعمار).

وضعنا مماثل لوضعنا عام 1878 وقت الي بسمارك الألماني يشجع في الفرانسيس بش يستعمرونا و قاللهم “الإجاصة التونسية طابت”.
الصراع كيما العادة هو: شكون بش ياكل الإجاصة زعما فرانسا كيما العادة او فما ذئب جديد؟؟.

– لهنا عندي سؤال مطروح هل انو أحنا التوانسة تويكا مستعدين او بالأحرى قابلين لإعادة التاريخ الي لحقيقة المرة هاذي بش يكون مهزلة ( كيما قال الفيلسوف الألماني العظيم هيغل) ؟؟

– اليوم و تونس في القاع يتطرح السؤال إلى متى الإستمرار الى متى السكون الى متى القبول بالذل؟؟؟

اليوم لازم تتطرح جديا مسألة إفتكاك تونس من البراينية..
اليوم تتطرح مهمة استرجاع تونس..
اليوم لازم نحكيو على تونسة تونس..
اليوم لازم رفع شعارات تسقط الامتيازات الاجنبية في تونس..
يسقط النفوذ الاجنبي في تونس و تونس ترجع تونسية.

عمليا كيفاش بش يصير هذا؟
بإجراءات إستكمال الإستقلال و تحقيق السيادة الي حكينا عليها في مقالة سابقة تنجم تقراها من هنا.

تحيا الأمة التونسية
تحيا السيادة التونسية
تحيا الروح التونسية

*ملاحظة اخيرة:
نواب مجلس الشعب في عوض يعملو اكا القانون التافه متاع تجريم العنصرية كان الاولى بيهم يعملو قانون تجريم التمييز ضد التوانسة و أولوية التوانسا قدام الأجانب.

Visits: 1323