أحداث مقاطعة الترامواي 8فيفري 1912

أحداث مقاطعة الترامواي 8فيفري  1912

انطلقت عملية مقاطعة التنقل بالترامواي في 8 فيفري 1912 على اثرحادث تعرض له طفل تونسي بعد ان داسته عربة يقودها سائق ايطالي أودت بحياته بين السكة الرابطة بين باب سويقة وباب سعدون .

وقد عملت السلطة الإستعمارية على البحث عن حل للأزمة بتكليف وزير القلم الطيب الجلولي باستدعاء بعض الأعيان ممن رأت فيهم الرأس المدبر لهذه المقاطعة ومنهم علي باش حانبة الذي كان يقود حملة المقاطعة.

وكان هذا التدخل فرصة للمطالبة بعدة حقوق تتعلق بأوضاع العمال التونسيين بشركة الترامواي . وأدت هذه المقاطعة إلى الحصول على العديد من التنازلات من قبل الشركة وإلى إدخال بعض التحسينات على وضع العمال التونسيين.

غير أن إضافة طلب جديد على الطلبات السابقة يتمثل في تمكين التونسيين من حق الاقتراع هو الذي زاد من سخط السلطة الاستعمارية التي عمدت إلى إيقاف 7 من العناصر الذين رأت أنهم وراء هذه المقاطعة وإلى نفي أربعة منهم.

ومنهم علي باش حانبة ثم حاولت بعد مدة تهدئة الوضع باتخاذ عدة إجراءات لتحسين وضع الأهالي ووضع العمال التونسيين بالشركة وكذلك إلغاء ضريبة المَجْبى.

كما قررت العفو عن الموقوفين وعن المبعدين الذين عادوا كلهم إلى حياتهم العادية سوى علي باش حانبة الذي بقي في اسطنبول يساند كل عمل مناهض للهيمنة الإستعمارية إلى أن توفي هناك سنة 1918.

Visits: 499