تحطيم الأصنام التونسية: الإستهتار، المظاهر، التكركير، اليأس، التقليد،…

تحطيم الأصنام التونسية: الإستهتار، المظاهر، التكركير، اليأس، التقليد،…

ـــ في عصور قديمة/جديدة توجدت “ديانات وثنية” وين فما “اصنام /صنب” يمثلو “الارباب المعبودين” و لعباد يضيفو عليهم “قداسة” ويتحطو “وسط المعابد” و تتقدملهم “القرابين” :حيوانات أو بشر .

ــ “المقدسات” هاذي كانت ركايز “نظام الحياة في “العصور القديمة” و كان أي مس منها، نقد، تهجم، تمقعير او تشكيك فيها :يرعب،يخوف،يغشش و ممكن يتعاقب ب”القتل” . كانت “الشخصية الفردية و العامة” تلقا في “الاعتقاد و الايمان ” بيهم “راحتها وطمأنينتها” و “فهمها للعالم” و لذا فانو “المس” بيها يضيعها جملة و ممكن يجننها .

ـــ في حالة بروز “فكر جديد” عادة هالفكر يفسر الكون، الوجود ،الحياة،المجتمع و يبدا في النقد ل”نظام الحياة و السلوك” كان من المحتمل انو يتصادم مع “عبادة الأرباب / الاصنام” و يضطر هكا لخوض معارك فكرية ضدها : لنو باش ياخو بلاصتو في “العقل الجماعي” لازمو يزيحها من مكانها باش يلقا وين يرتكز و يتجذر .و هكا عادة تلقا “الفكر الجديد” يواجه “الاصنام” .

ــ اذا قمنا بتوسيع “مجال الاصنام” و عممناه على كل “المقدسات” :فلسفية،دينية،سياسية،اجتماعية … و كل ماهو “بديهي”،”مسلم” :غير قابل لاي نقاش و يحظى ب:اجماع او شبه اجماع و استانست الناس باعادتو و تكرار انتاجو لنو ولا “حقيقة جماعية” و نسموه” صنم” .

ــ انا هنا بش نجي لل”العقل التونسي” و نشوف “مقدساتو” الي “لازمها تتحطم” باش تخلي مكانها ل”فلسفة الحياة” الي تؤمن بيها “القومية التونسية” .”العقل التونسي” الي تخاطب فيه “القومية التونسية” تويكا أعوام بقا :يقاوم،يصارع علجال “مقدساتو” الي راكزين في اعماقو و لذلك رفض “القيم القومية التونسية” لنها تتضاد مع “قيمو المقدسة تقليديا” .

 ايجا نشوفو ماذا يقدس “العقل التونسي” ؟؟؟

1. الراحة :الركشة،القعدة،النوم ==>اللافعل بصفة عامة 

2. السهولة :اقل جهد ،اقل تضحية،اقل تفكير و اقل وقت باش يرجع “يركش” كيما كان 

3. التكركير : رميان الجهد و المسؤولية على “الاخرين” 

4. الاستهتار: تبجيل الرغبات الشخصية على “القواعد” ( صحية،اقتصادية ،علمية،قانونية …) 

5. “الاستهلاك النهمي” :تبديد الموارد بلا نفع حقيقي لمجرد “الشهوة” 

6. “الفرجة” :متابعة الحياة،التعليق عليها و التنبير مع البقاء في نفس البلاصة بدون حركة 

7. “المظاهر” :مظاهر الحياة،مظاهر الفكر،مظاهر التقوى،مظاهر الدولة،مظاهر النضال،مظاهر الفقر ..

8. “العجز” : ايه “العجز التونسي” مقدس لنو “نؤمنو بيه” و تابع “نظام الحياة التونسية” 

9. “اليأس” :”اليأس التونسي” مقدس لنو ناتج على “العجز” :ولد الايمان بالعجز هوا “اليأس” و لذا كيف اولاد الارباب فانو “رب” 

10. “الماضي” :مقدس رهيب و ديما خير من الحاضر ، نتمنو ديما انو نقعدو في نفس اللحظة او نرجعو لتالي وين الخير و البركة. 

11. “القروض” : بسبب “الايمان بالعجز” فانو “القروض” تولي ضرورية و بسبب “الاستهلاك” فانها تولي اكيدة و مقدسة. 

12. “الجهل” : بما انو :””الراحة” +”السهولة”+ “الاستهتار” : مقدسين فانو ينتج آليا عليهم انو “الجهل” مقدس ،العلم يتطب :جهد،تضحية و فيه “صعوبات” و هكا يتناقض مع “المقدس”. 

13 “التقليد” : “الجهل مقدس” يعني الاسهل و الارتح هوا “التقليد”،”الاتباع” .

14. “التبعية للخارج” : نتيجة مباشرة لتقديس : العجز،اليأس،الراحة ،الجهل،السهولة و التقليد :اتباع الخارج. 

15. “اماني الوحدة” : عجز+تبعيةللخاج مقدسين ينتجو “امنية التوحد مع الخارج الغني القوي” 

هاته عموما “اصنام العقل التونسي” او “صنب العقل التونسي” كيما ريتها و تأملت فيها . و نحنا ك”قوميين توانسة” نحتاجو ل: هزها،نفضها،دردعتها،زعزعتها، هدانها ، تحطيمها و كان لزم تفجيرها . “الاصنام/الصنب” هاذي حولت “العقل التونسي” ل: بركة راكدة، امسخة،راكحة اي الى “مستنقع” و هاو روايحو الناتنة معبية خشومنا .

ــ “العقل التونسي محتاج لزلزال فكري يرجو بالكامل ،يحطم كل بنيانو و يخليه اكاكا طايح،عريان،فاقد لركايز يعتمد عليهم و ضايع في الكون ،الوجود،الحياة و التاريخ البشري. 

ــ لازمو يضيع لوهلة ويتصدم باش يفيق من بعد يتسائل ،ايه نعم نحبو “العقل التونسي” يتسائل برسمي اسئلة حقيقية متسائلهمش من “القرن 19” و يحاول هكا ايجاد نفسو من جديد بالاعتماد علروحو .

ــ لازم نطيحو “اصنام العقل” باش معادش يعبدهمو يقدسهم و ينطلق في “الحياة” بمفردو بمجهودو ،بفعلو و يغامر في “الوجود و التاريخ” و عمل “شخصية حقيقية” عوض :الشكشوكة الغرب/شرقية التونسية !!!!! .

ــ لازم نحاربو و نواجهو كل “أرباب العقل التونسي” و نحاربوهم للأبد لين نقضيو عليهم جملة ونفرغو بلاصتهم ل:مقدسات جديدة : الحرية،الفعل،القوة،المجد،العظمة،المغامرة، التحدي،المواجهة ،التجاوز،المعرفة،التقدم … ==> مقدسات الحياة الحقيقية كيما خلقها “الله”. 

ـــ القومية التونسية هدفها “النهضة بالامة” و لذا فانو في غياب “حركة فكرية تونسية ” تقوم بالواجب هاذا من قبل ،احنا مطالبين بنو :نحطمو “الاصنام”،نكسرو “السلاسل” و نحلو “البيبان” :بيبان الحياة ،خلي يدخل الضو و الهواء النظيف ل”حياتنا الفكرية و السياسية” .

ـــ “القومية التونسية” لازمها تحرر “العقل التونسي” من :”التشبه بالحياة” الى “الحياة الفعلية” ،من “الفرجة/التنبير” الى “المغامرة الحيوية” ، “القومية التونسية” جات لدفع “العقل التونسي” في “بحر الحياة” عوض “الفرجة فيها راكشا على الفرش” !!!

كيما الإسلام جاء ل”تحرير العرب و الانسانية” من “عبادة الارباب/الاصنام” و هزهم ل”عبادة الله الواحد” فانو “القومية التونسية” جاية لانقاذ “الامة التونسية” من “تقديس اصنام الكسل” الى “تقديس الحياة”

Hits: 91

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.