النضال والعقلية الأنانية.. موقف القومية التونسية

النضال والعقلية الأنانية.. موقف القومية التونسية

– النضال لأجل اي قضية او فكرة او مشروع يتجاوز الانانية والمصلحة الشخصية هو فعل غريب تونسيا لنو العقلية العامة  تراه خسارة. في العموم نحن التوانسة نحسو ان بذل الوقت والجهد والاعصاب و  العاطفة والفلوس و ممكن الصحة و السلامة الشخصية/والعائلية للقضية هو خسارة و ممكن جنون.      

 – العقلية التونسية تعتبر انو الوقت والفلوس والصحة و الجهد والاعصاب والعمر بكلو لازمو يستثمر يا في المصلحة الشخصية المباشرة (الحياة الدنيا) يا في المصلحة الشخصية المؤجلة (الحياة الآخرة) و كل ماهو خاطي هذا هو مضيعة و اهدار للعمر و الجسد.     

– لكن المناضل وهو يعطي من عمرو و من فلوسو ومن مخو و من صحتو وسلامتو لأجل القضية/الفكرة/المشروع و الغاية الي يؤمن بيها فانو مايخسر شي و انما يربح.      

– المناضل ماهوش يعطي لقضية خارجية و ماهوش يعطي للغير و مهوش يطيش في املاكو . الايمان بالقضية هو جزء من روح المناضل و المناضل يتوحد مع القضية و انتصار القضية هو انتصارو الشخصي و خسارة القضية هي خسارتو الشخصية.    

– المناضل هو انسان فاعل علخر في العالم و المناضل انسان عندو رؤية و مثال و ارادة يحب بحققها في هذا العالم و المناضل انسان يحب يبدل العالم و يردو على المثال الي يمن بيه .المناضل انسان يحب يخلي بصمة و يصنع الفارق في هذا العالم.       

– المناضل هو انسان يعيش ايمانه موش يتظاهر بيه، الايمان هو محور وركيزة الروح المناضلة و غاية الروح المناضلة الي تسمو على الاهداف السطحية الطفولية المباشرة وتتجاوز الخوف و الرغبة و التردد و تواجه الصعوبات/العراقيل/التحديات و تولي حالة قوة و قيمة حقيقية في هذا العالم.     

المناضل مايخسرش المناضل يربح روحيا

المناضل وهوا يعطي كل شي للقضية قاعد يعطي لروحو لنو المناضل تهمو روحو قبل متهمو شيخاتو و رفاهية حياتو. المناضل مهما كان القضية الي يناضل عليها فانو يحقق مثال روحي حتى لو ماكانش يؤمن بالروح اصلا.      

– اسمى ما في الانسان هي روحو و القيمة الحقيقية للانسان هي في جوهرو الروحي و  كل العظمة الانسانية ناتجة على مجهودات روحية تترجم جسديا. فالقوة الانسانية هي روحية قبل ماتكون جسدية. واستحقاق الانسان للامانة الاهية جا بسبب “الروح الالاهية” الي نفخها فيه الله.      

– الحياة فيها الموت و التغيير و الفعل التاريخي الانساني يتجاوز الموت و يخلي اثر ابدي. الانسان متخلقش باش يركش و يشيخ  الانسان تخلق باش يسود على العالم و يحقق فيه ارادتو ( هذا جوهر المهمة /الامانة : خلافة الله في الكون).      

-الراحة و الطمأنينة و الاستقرار و الشيخة كلها حواجز و سلاسل للروح الانسانية تضعفها و تحبسها و تتحكم فيه و تحط من قيمتها و تشوه جوهرها العظيم و الخالد و الاهي.    

القومية التونسية هي مشروع وحلم وقضية. القومية التونسية هي “حالة نضالية” او لا تكون

القومية التونسية هي مشروع روحي-سياسي و النضال القومي التونسي هو ربح روحي للمناضل و ربح روحي للامة التونسية في المحصلة النهائية.


Visits: 46