إنهيار الدولة الحفصية والتخلف العسكري

السلطنة/الخلافة الحفصية بلغت اوج قوتها و نفوذها في عهد ” ابو عمرو عثمان” ( 1450-1495) و قتها تقريبا كل الشمال الافريقي يدين لها بالولاء و لكن في ظرف 10 سنوات كهو انهارت تماما و الإسبان احتلو ” بجاية” في 1505.

– الانهيار كان تام على كل المستويات السياسية و العسكرية و في فترة صغيرة علخر، في العادة الدول تاخو وقت باش تنهار لكن السلطنة الحفصية انهارات فيسع و تحولت أراضيها لمجال صراع اسباني-تركي و انتهى الامر بإستتباب الأمر للاتراك بين 1519 و 1574.

هاذا الإنهيار السريع ترجع أسبابه ل:

-1. الصراع على السلطة:

بين اولاد و احفاد ابوعمرو عثمان: صار إضطراب تام في رأس السلطة الي مشات في لخر لأفسد و اسقط واحد في الحفصيين ” الحسن ” الي قضا عليها.

-2. التخلف العسكري:

و هذا المجال يحتاج اكثر توضيح لأن الحفصيين كانو ضعاف عسكريا في القرن 16 من برشا نواحي:

أولا. الجيش مكانش نظامي , كان متكون اساسا من فرسان القبايل الموالية ( المخزنية ) و المرتزقة الاوروبيين ( جيش النصارى ) و لذا كان ولاؤو الوطني صفر وفرسان القبايل ولائهم للقبيلة و مربوطين اساسا بقوة الحاكم و مقدار الفلوس و الامتيازات الي يحوزوها وأول ماتنهار الدولة يختفو تماما بينما المرتزقة الأوروبيين معندهم حتى ولاء وأول مايكون فما حرب ضد قوة مسيحية ينهزمو.

ثانيا. الجيش الافريقي في العهد الحفصي كان يعتمد أساسا على عدد الفرسان الوفير الي يوصل أحيانا ل120 الف وقتلي القوة العسكرية انتقلت منذ القرن 14 ( مثلا حروب اسكتلندا و حرب 100 عام) للمشاة و فرق النبالة. فمثلا الأتراك قررو يعملو جيش مشاة قوي (الانكشارية) و بتكتيكات وتسليح جديد و هو كان سبب إنتصاراتهم العظيمة في نياكوبوليس سنة 1399 و أوروبا الشرقية.

ثالثا. التصنيع العسكري كان متخلف و شبه اعتماد كلي على الاستيراد خاصة من اوروبا.

رابعا. التحصين كان متخلف تماما و تقريبا أقوى حصون كانو رباطات سوسة و المستير الي مبنيين في العهد الأغلبي. الحصون كانت قصيرة و مبنية بالياجور و الطوب مش بالحجر و لذا كانت أغلب المدن سهلة الإحتلال.

خامسا. الأسلحة النارية كانت أكبر الضعف الحفصي، فماكناش ثما تصنيع حقيقي و المدفع بالعجلات مكانش موحود اصلا في 1535 كيف هجم ” خير الدين بربروس ” على تونس و المدافع متاعو عملت حالة فزع في الجيش النظامي و في القبايل التونسية.

سادسا. أسطول بحري لا علاقة و تخلف مطلق في العلوم البحرية و رسم الخرائط .اصلا البحرية التجارية الافريقية انتهات من العهد الصنهاجي و المدن البحرية الإيطالية سيطرت على التجارة الخارجية الافريقية.

سابعا– كانت فما فوضى قبلية غير عادية ( بش تقعد للقرن 19) ,القبايل خاصة العربية كانت دائمة التمرد وولائها للدولة ضعيف علخر اصلا ” اولاد سعيد ” تنصرو وقت الاحتلال الإسباني (طورنو) وأصبحو عملاء للاسبان.

https://www.9awmya.tn/%d9%83%d8%aa%d8%a7%d8%a8-%d8%a7%d9%84%d8%b3%d9%84%d8%b7%d9%86%d8%a9-%d8%a7%d9%84%d8%ad%d9%81%d8%b5%d9%8a%d8%a9-%d8%aa%d8%a7%d8%b1%d9%8a%d8%ae%d9%87%d8%a7-%d8%a7%d9%84%d8%b3%d9%8a%d8%a7%d8%b3%d9%8a/

– السلطنة الحفصية نجحت في 3 قرون من الحكم إنها تعمل نظام مستقر مع جيش منظم ووطني (تجنيد اجباري للمتساكين من المدينة والريف و البادية ) مع تنظيم و تصنيع عسكري عصري مع فرض الاستقرار و الإنضباط على القبايل خاصة العربية (بني هلال و بني سليم) و لذا فإنها قعدت كبناء من الرمل بسهولة يكبر علخر و لكن أقل موجة اتطيحو.

– الإنهيار الحفصي جاب الإحتلال التركي و لكن السياسة العامة التونسية متبدلتش برشا و متبناتش دولة قوية و لذا من وقتها و تونس ساحة صراع لقوى خارجية ( استثنائات قليلة كيما عهد حمودة باشا) أو خاضعة للاحتلال.

– الوطني التونسي الحقيقي محتاج يستوعب ويفهم تاريخنا و يفهم أسباب الضعف و على أساسهم يبني رؤية المستقبل و برنامج تحقيق السيادة و القوة التونسية الي هوما أسس تقرير المصير و تحقيق الأهداف الوطنية-الشعبية.


*الكتب المصادر:

– السلطنة الحفصية تاريخها السياسي ودورها في المغرب الإسلامي لمحمد العروسي المطوي

– الحياة السياسية والحضارية للدولة الحفصية.

– الأدلة البينة النورانية في مفاخر الدولة الحفصية

– الفارسية في مبادئ الدولة الحفصية لإبن الخطيب

Visits: 579